© 2019 / Combatants for  Peace

office(at)cfpeace.org

والدي هاجرا الى البلاد في سنوات السبعين وبعد فترة في (المعبراه) (مساكن مؤقتة)، انتقلوا للسكن في القدس حيث هناك وُلدت، ترعرعت وتربيت على جمالها وما يسمونه "تعقيداتها" في البيت لم نتحدث بالسياسة، ووعي السياسي تشكل من خلال فعالياتي في الحركات الكشفية وخلال سنة الخدمة، وهي فترت تميزت بمحاولة البحث والفهم بخصوص ماذا سافعل في الجيش. كان واضحا لي بانهم حتى الان حموني، والان جاء دوري وانا ذاهب للدفاع عن وطني الذي اعشقه، بشكل كامل حتى التضحية بالنفس.

 

بعد سنة خدمة وتدريبات لياقة قتالية، تجندت في كتيبة ناحال وخدمت في غزة وجنوب جبل الخليل. في غزة كانت الحدود واضحة وكشاب كانت الامور بسيطة: هنا الاشرار وهناك الاخيار، ولكن في جنوب الخليل هذه النظرة القاطعة لم تعمل والتفاعل اليوومي مع المدنيين مزقني، اللقاء خلال الاعتقالات، ومطاردة المتسللين بدون تصاريح، ومع المظاهرات، الحواجز، خلال عمليات التفتيش وتقديم الاسعاف، كل هذا كان مشوبا بالاحساس بان احدا لا يفعل شيئا كي لا اذهب لعملية الاعتقال القادمة. وهكذا بدات تنهار ثقتي وايماني بما افعل. من يوم الى يوم، من نشاط الى اخر، اصبحت اشعر بان "الدفاع عن الوطن" معناه خيانة القيم التي تربيت عليها في  الدولة ذاتها.  

وخلال خدمتي كجندي مقاتل، قررت ان التقي بالمواطنين الفلسطينيين الذين يخضعون لأمرتي العسكرية – ولكن هذه المرة بدون سلاح وزي عسكري؛ كي لا يعرفوا بانني جندي؛ كي اتمكن من سؤالهم عن حكايتهم، وكي يتمكنوا من سماع حكايتي ايضا. ومن خلال ايميل عنوانه "الاهتمام بفعاليات" اتيحت لي فرصة التحدث مع سكان سوسيا وبعد ذلك مع اصدقاء فلسطينيين آخرين.

 

للمرة الاولى بعد سنتين ونصف من الخدمة العسكرية القتالية، شعرت بانني وجدت الطريق الاجدى لتحقيق رغبتي بالتضحية للدولة – من خلال الاصغاء والتجسيد الحقيقي لمقولة " اَحب لغيرك كما تحب لنفسك". شعرت بان اللقاء، الحديث، والعمل المشترك اجدى وقربنا من السلام اكثر من كل العمليات العسكرية التي شاركت فيها خلال خدمتي في الجيش. وجدت طريقي للنضال من اجل دولة اكثر ديمقراطية، واكثر منعة واكثر جمالاً.  

 

وجدت في "مقاتلون من اجل السلام" شركاء فلسطينيين يريدون سلام وامان لاولادنا مثلي بالضبط. اولئك الذين كانوا اعداء في الماضي، تحولوا في لحظة الى شركاء وعائلة ثانية. ومن تلك اللحظة وعدت نفسي بان ابذل نفس الجهود والطاقات التي بذلتها في الخدمة العسكرية في محاولة احلال السلام.

  • Instagram - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Twitter - Black Circle