© 2019 / Combatants for  Peace

office(at)cfpeace.org

ولد احمد في اريحا ويسكن فيها حتى اليوم. في الخامسة عشرة من عمره، في فترة الانتفاضة الاولى، التحق احمد بحركة حماس، القى حجارة، وعلق اعلام فلسطين. في عام 1992 اعتقل لمدة سبعة اشهر. خلال زيارات السجن تعرف احمد على عملية اوسلو ودهش عندما سمع انه اصبح ممكنا تعليق علم فلسطين في كل مكان. هذا الارداك قاد احمد الى الفهم بان هناك طرق اخرى لمقاومة الاحتلال دون التعرض لخطر الموت والاعتقال. وعلى ضوء هذا الفهم ترك احمد حركة حماس والتحق بحركة فتح. 

بعد خروجه من السجن انهى احمد دراسته وبدأ بالتطوع مع الهلال الاحمر كمسعف. في العام 1996 خلال مظاهرة ضد الحفريات تحت المسجد الاقصى، اطلق الجيش النار على المتظاهرين وجاء احمد لتقديم الاسعاف الاولي، وعندما وصل الى احد المصابين الفاقد للوعي عرف احمد ان المصاب هو صديقه فراس من اريحا، فحمله احمد وذهب راكضا الى سيارة الاسعاف الا انه اصيب في ظهره وسقط وفقد الوعي هو الاخر. خلال الطريق الى المستشفى فاق احمد وسمع احد الاطباء يأمر بوقف محاولة احياء احد المصابين في سيارة الاسعاف. بعد ذلك تبين ان فراس استشهد في نفس الحادث.

 

بعد علاج لاكثر من ستة اشهر عاد احمد يمشي في حين ان الرصاصة لا تزال في ظهره حتى اليوم. في الثلاثين من عمره تزوج احمد بهبة، وانجبوا اربعة اولاد. لم تحظى هبة برؤية عائلة احمد منذ 16 سنة، لانها لم تحصل على تصريح لدخول غزة. واولادهم لم يحظو برؤية جدهم وجدته على الاطلاق. 

في الانتفاضة الثانية فقط التقى احمد باسرائيليين للمرة الاولى في اطر مختلفة ويعترف احمد انه حتى تلك اللحظة لم يكن يعرف شيئا عن المجتمع الاسرائيلي عدا عن الجنود والحواجز. وبالرغم من انه في الحرب الاخيرة في غزة فقد احمد وزوجته  الكثير من اقربائهم الا ان احمد متاكد بان العمل المشترك مع الاسرائيليين هو الطرق الوحيد الذي سينهي الاحتلال ويحل السلام.

  • Instagram - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Twitter - Black Circle