© 2019 / Combatants for  Peace

office(at)cfpeace.org

وُلدت في سوسيا قبل39 عاما. والداي وجدي وجدتي واجيال كثيرة قبلهم ولدوا هم ايضا في سوسيا، وفيها بنوا بيتهم. في عام 1986 طُردنا من القرية على يد الاسرائليين واضطررنا لبناء حياتنا من جديد على الاراضي الزراعية القريبة من القرية.  

لا زلت اتذكر رحلة السير الطويلة الى المدرسة القريبة، مسافة خمسة كيلو مترات، في الصباح الباكر ونفس المسافة في طريق العودة. احببت الدراسة وفيما بعد استكملت دراستي في جامعة القدس المفتوحة في الخليل.

 

اليوم انا عاملة اجتماعية، وام لابن واسكن في يطا – مدينة قريبة من سوسيا.

الحياة بجوار المستوطنة القريبة ليست سهلة بالنسبة لسكان سوسيا: تنكيل، ومضايقات، نقل معلومات للجيش عن تجاوزات البناء الامر الذي يؤدي الى هدم البيوت مرارا وتكرارا. وفي السنوات الاخيرة اصبح المستوطنين يستخدمون كاميرات طائرة تصور كل ما يجري.

 

حادثة معنة حدثت عام 2002 حيث كنا لا زلنا نسكن في سوسيا. حادثة كانت صعبة جدا على عائلتي. في ذلك اليوم ذهبت جميع العائلة الى يطا وبقيت اختي الكبيرة في البيت لوحدها. جاء الجيش لهدم البيت فخافت اختي وصرخت ورفضت الخروج من البيت. بعد ضربها و اخراجها بالقوة وقفت هناك وحيدة وشاهدت هدم البيت. وعندما عدنا لم يبقى غير الركام. 

وكعاملة اجتماعية انا ناشطة في مؤسسة  " Building Alliance". ونعمل في سوسيا مع الاطفال في مجالات مختلفة كما اننا طورنا موضوع الاشغال اليدوية التقليدية في اوساط نساء المنطقة. وتباع الاشغال اليدوية في محل اقمناه لهذا الغرض.

انا اؤمن بانه يمكن تغيير الوضع. انا اؤمن بانه يمكن ايقاف العنف، وانه يمكن ان يعيش الناس احرار وان يحل السلام.

سمعت عن "مقاتلون من اجل السلام" من اصدقاء حدثوني عن علاقات مع يهود (اسرائيليين). واردت لقاء هؤلاء اليهود. اردت ان يعرفوا باننا لا نختلف عنهم، وباننا نحن ايضا بشر مثلهم. سررت بانهم يؤمنون بانهاء الاحتلال وبطريق الاعنف.

موضوع تشكيل مجموعة نسوية شجعني للانضمام. كمرأة وجدت في المجموعة مكان آمن وداعم. مكان يمكنني فيه دفع الامور التي اؤمن بها. 

  • Instagram - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Twitter - Black Circle