© 2019 / Combatants for  Peace

office(at)cfpeace.org

مقاتلون من اجل السلام بالنسبة لي هي مجتمع يوجد لي فيه شركاء واصدقاء اتقاسم معهم الحلم، الاستعداد والطريق. 

تربيت في عائلة تنتمي الى اليسار الصهيوني، مع اجداد ناجين من المحرقة وانتماء قوي بالبلاد، والثقافة واللغة. التجربة السياسية التكوينية بالنسبة لي كانت اتفاق اوسلو ومقتل رابين – اي الشعور ان السلام ممكن ولكن يجب النضال من اجله. كشاب شاركت في مظاهرات ووزعت ملصقات من اجل دولتين وانهاء الاحتلال، ولكن معظم الاوقات كان ذلك في تل ابيب ولم يكن مع فلسطينيين اطلاقا، فلم اعرفهم ولم اعرف شيئا عن حياتهم. 

بعد سنة خدمة التحقت بمسار نواة كتيبة الناحال، كجندي مقاتل في الكتيبة 50 في لبنان، وفي قطاع غزة والضفة. وقد خصصت السنة الاخيرة من الخدمة للعمل الاجتماعي في سديروت، ولكنها قطعت بسبب اندلاع  الانتفاضة الثانية. اُرسلنا لحراسة المستوطنات في الاغوار وللمرة الاولى اطلقوا علينا النار من اريحا. ولا زلت اذكر الخوف والرد الفوري على اطلاق النار: ليس كراهية بل تعود على ضرورة العنف المتبادل والصراع ظاهريا. في النهاية ارسلنا الى جنوب جبل الخليل، في مستوطنة نغوهوت. بالنسبة لي كان هذا تجسيداً واضحا لثمن الصراع – بدلا من العمل مع الشباب في سديروت قمنا 40 جندي بحراسة 10 عائلات. مع ذلك اعتقدت ان هذا واجبي تجاه دولتي واصدقائي، ولم اتخيل نفسي ارفض الخدمة.     

فقط بعد الخدمة الاجبارية، كطالب جامعي في فترة جحيم العمليت التفجيرية في القدس، ومن واقع شعور الاحباط وعدم جدوى دائرة القتل الامنهية، رافقت احد معارفي في فعالية لمنظمة تعايش في الضفة الغربية، بعيدا عن التبريرات التي كانت ترافق الزي العسكري، وقفت للمرة الاولى امام جيشي ورايت الفساد، والقسوة، وروتين الاحتلال الذي ليس له اي علاقة بالامن. بدأت بالتعرف على واقع الحال في الضفة،  هناك حيث يستمر الاحتلال، وتكبر المستوطنات ويتعمق الصراع. والطريق الى النشاط الميداني بدأت من خلال نفس الانتماء للمكان والرغبة في التغيير والتأثير، مثل الخدمة في الجيش بالضبط. يمكن تسمية هذا صهيونية، او ببساطة طريقة للبقاء منتمياً، او من اجل الشعور بالامل. وكان واضحا لي بانني لن اعود للخدمة في الضفة.  

في العمل المشترك في "مقاتلون من اجل السلام" وجدت شركاء حقيقيين فلسطينيين، وادركت بان هذا الشراكة، مع كل تعقيداتها وتحدياتها، تتيح لي ان اكون جزءا من عمل مهم يعمق فهمي للروايتين ويجمع بينهما. منذ ذلك الوقت انا فخور بانني هناك: عضو مجموعة القدس – بيت لحم، مرشد جولات، وفي السنتين الاخيريتين المنسق الاسرائيلي العام.  

  • Instagram - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Twitter - Black Circle