© 2019 / Combatants for  Peace

office(at)cfpeace.org

في العام 1971، بعد مولد نضال بشهرين، ابعد والده إلى الأردن، بالرغم من ان الوالد لم يكن ضالعا في أي فعاليات عنيفة على الإطلاق، وكان ناشطا من الجل حل دولتين لشعبين. هذا الإبعاد فرض على العائلة أسلوب حياة مختلف: بالرغم من البعد والصعوبات تمكنت والدة نضال ووالده من تربية أولادهم العشرة بشكل مشترك – ولكن منفصل: خمسة أولاد في فلسطين، وخمسة في الأردن  كانت الأم تسافر بين الفترة والأخرى إلى زوجها في الأردن وتبقى هناك لفترات قصيرة. وكان حلم حياة والده العودة إلى الأرض التي ولد فيها، ولكنه توفي في الأردن قبل ثلاثة سنوات، ولا زال إخوة نضال متفرقين بين عدة دول حتى الآن. نضال نفسه قال بأنه ولد وسيموت في نابلس، حيث يسكن فيها ولن يتركها أبدا.

نضال واولا تزوجا قبل أكثر من 16 سنة. عندما كانت أولا في حملها الأول، اندلعت الانتفاضة الثانية. في اللحظة التي حانت ساعة الولادة، خرجت اولا ونضال إلى ساحة بيتهم للذهاب للمستشفى. إلا أن الخطة تشوشت، عندما لاحظ الجنود وجودهم ووجهوا فوهات بنادقهم وطلبوا منها الدخول والولادة في البيت.

لم يكن أمام نضال إلا الانصياع للأوامر التي سقطت عليه فجأة. حتى انه جهز البيت للولادة. إلا أن أولا رفضت الولادة في البيت، وهكذا، عندما اقتربت لحظة الوالدة تسللا من الباب الخلفي، وتسلقا الجدران والأشجار، وسارت أولا مشيا على الأقدام إلى المستشفى في لحظات الطلق الحاسمة – هكذا يصف الاثنان بطريقة معبرة خالية من الغضب رحلتهما. وفي نهاية هذه الرحلة الرجلية العنيدة، ولدت ابنتهما، آيه، في المستشفى.

وبعد كل شيء هم هنا، في "مقاتلون من اجل السلام". يقول نضال بان الطريق الوحيد للسلام يأتي من خلال اللقاء الشخصي. هو يريد فقط أن يلتقي أولاده بإسرائيليين، ليس فقط جنود. بعد طفولته الصعبة والمعقدة – هو يرغب أن يتعرف أولاده على واقع إسرائيلي آخر.

  • Instagram - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Twitter - Black Circle