© 2019 / Combatants for  Peace

office(at)cfpeace.org

اسمي نوعم ارونوبيتش. وُلدت وترعرعت في القدس لوالدين هاجرا الى البلاد بدوافع صهيونية. جزء كبير من عائلتي من طرف امي ابيدوا في المحرقة. عندما انهيت الثانوية شاركت في برنامج للمدرسة التمهيدية للعسكرية في يافا، وبعده تجندت للجيش  في كتيبة الناحال، مثل اخرين كثيرين – برغبة في تقديم خدمة قَيمَة للدولة. من هنا واصلت الى القيادة، حيث خدمت في مهام قيادية مختلفة – في البداية كضابط مجموعة وبعدها قائد طاقم ونائب قائد كتيبة. خلال فترة  الخدمة العسكرية كان واضحا بالنسبة لي بانه بالرغم من كل التعقيدات التي تحيط بموضع الخدمة في المناطق – انا جندي اخدم في جيش، ولا مكان لموقف سياسي في هذه المعادلة. وهكذا الامر عندما كنت اشاهد التنكيل بالفلسطينيين من قبل سكان الخليل اليهود، او تخريب المراعي بالتدريبات العسكرية في غور الاردن. ولكن مع الوقت، تزعزعت عندي الثقة بان كل ما افعله يخدم امن مواطني اسرائيل وامن بيتي. وجودي هناك هو الذي سمح بوجود الكثير من هذا الظواهر السيئة التي كنت اعرفها آنذاك. 

بعد تسريحي من الجيش، حاولت الابتعاد عن الاهتمام بأمور لها علاقة بالصراع – الاخبار، الصحف، النشاطات السياسية. وقد نجحت في ذلك الى ان اقتنعت بالالتقاء بمجموعة فلسطينيين من جنوب جبل الخليل، من خلال مجموعة الجنوب التابعة ل "مقاتلون من اجل السلام"

للمرة الاولى في حياتي دخلت بدون سلاح وبدون مرافقة عسكرية الى قرية فلسطينية في الضفة. هذه المرة كضيف. تعجبت الى اي مدى كان اللقاء طبيعيا، ومع ذلك الا انه ليس بديهيا. الى جانبي جلست امراة، كانت مشغولة بالرد على رسائل زوجها القلق، الذي سمع انها في لقاء من هذا النوع. واضحكني كثيرا انني قبل ذلك بنصف ساعة ارسلت معلومات مفصلة قدر الامكان عن مسار الرحلة لاصدقائي وللبيت تحسباً من حدوث شيء. كان هذا اللقاء بالنسبة لي بمثابة بداية عملية تغيرت فيها نظرتي السطحية بخصوص الناس الذين يشكلون "الطرف الاخر"، وكيف يمكن ان نغير واقعنا الصعب معاً، ونناضل من اجل كسر دائرة الدم التي يعتبرها الكثيرون منا أمر يفرضه الواقع.

  • Instagram - Black Circle
  • Facebook - Black Circle
  • Twitter - Black Circle